تجربتي في علاج سوء الامتصاص وهل تسبب ضعف عام للجسم؟

تجربتي في علاج سوء الامتصاص

الأشخاص الذين يعانون من النحافة الزائدة عليهم معرفة تجربتي في علاج سوء الامتصاص لكي يستفيدوا منها، فالمكملات الغذائية وتناول مركبات المعادن تساعد في علاج المرض.

سوء الامتصاص هو مرض يصيب الجسم يجعله نحيفًا للغاية، فيعاني الجسم من عدم القدرة على امتصاص الغذاء الذي يدخل إليه مهما زادت كميته، وبالتالي لا يستفيد الجسم من الطعام الذي يدخل للجسم، ويعاني المريض حينها من نحافة شديدة وعدم القدرة على التركيز والشعور بالتعب والإرهاق نتيجة لسوء التغذية.

ويتم علاج ذلك المرض باستخدام المكملات الغذائية، وسوف نذكر ذلك بالتفصيل من خلال موقع يبتدي للمساعدة في الحفاظ على صحة الفرد العامة.

تجربتي في علاج سوء الامتصاص بشكل مفصل

الأشخاص الذين يعانون من سوء الامتصاص عليهم الاستفادة من تجربتي في علاج سوء الامتصاص لينفذوا نفس الخطوات التي يستعرضها موقع يبتدي لزواره في السطور التالية:

  • بجانب تجربتي مع سوء الامتصاص تحكي إحدى الفتيات المراهقات وتقول إن وزنها كان لا يزيد عن 38 كيلو مهما تناولت من طعام مغذي مثل الدجاج والأسماك.
  • اكتشفت الفتاة مع التحاليل أنها تعاني من سوء الامتصاص، فلا يستفيد جسدها من الطعام الذي تتناوله، وهذا ما جعل جسدها نحيف وهزيل.
  • بدأت الفتاة بعلاج حالتها باستخدام الأدوية التي وصفها الطبيب، فكانت تتناول المكملات الغذائية باستمرار، وكانت تتناول مركبات الفيتامينات والمعادن.
  • كانت الفتاة تحرص على تناول الثوم لأنه يساعد في عملية الهضم، وكانت تتناول كميات كبيرة من الفواكه باستثناء الفواكه المالحة مثل اليوسفي.
  • حرصت الفتاة على الاهتمام بالغذاء اليومي لها، فكانت تتناول السمك المشوي أو على البخار لمدة ثلاث مرات أسبوعيًا.
  • عملت الفتاة على شرب كميات وفيرة من الماء والسوائل يوميًا مع تجنب تناول اللحوم لأنها تصعب عملية الهضم، وأصبح وزنها 49 كيلو تقريبًا خلال 4 أشهر.

اقرأ أيضًا: أسماء أدوية فيتامين ب المركب وأهم مصادر فيتامين ب الطبيعية

أعراض متلازمة سوء الامتصاص

تجربتي في علاج سوء الامتصاص

  • تظهر مجموعة من الأعراض على جسد المريض يمكن أن يتنبأ من خلالها بإصابته بسوء الامتصاص مثل نحافة الجسم المبالغ فيها.
  • عند ظهور أعراض سوء الامتصاص يجب المبادرة باتباع تجربتي في علاج سوء الامتصاص لكي ينعم الجسد بوزن مثالي.
  • من ضمن الأعراض التي تظهر على مرضى سوء الامتصاص ضعف العضلات وشحوب الوجه والشعور بالتعب والإرهاق دائمًا.
  • يظهر عرض وجود خلل في نمو الجسم، فلا ينضج الجسم ويكبر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من سوء امتصاص مقارنةً برفاقهم من نفس السن.
  • يتعرض المريض لانتفاخات في البطن وبعض الغازات، وهذا قد يسبب له إسهال مزمن لأن الجسد يتخلص من كل الطعام الذي يدخل إليه.
  • يشعر المرضى بتقلصات وألم شديد في البطن ناتج عن صعوبة عملية الهضم، وعند ظهور تلك الأعراض يجب زيارة الطبيب لأخذ علاج مناسب.

طريقة تشخيص سوء الامتصاص

  • قبل أن تتبع تجربتي في علاج سوء الامتصاص عليك التعرف على طريقة تشخيص ذلك المرض، فيمكن تشخيصه باختبار البراز أو العرق.
  • عندما يشتبه الطبيب بإصابة المريض بسوء الامتصاص نتيجة لظهور الأعراض عليه يطلب الطبيب إجراء تحليل البراز للتعرف على نسبة الدهون بها.
  • إن كانت نسبة الدهون غير دقيقة يمكن أن يطلب الطبيب إجراء اختبار التنفس بالهيدروجين اللاكتوز لمعرفة مدى قدرة الجسم على امتصاص الغذاء.
  • اختبار العرق من ضمن الاختبارات التي يطلب الطبيب إجرائها، فمن خلال هذا الاختبار يمكن اكتشاف إصابة المريض بالتليف الكيسي الذي يسبب النحافة.
  • قد يأخذ الطبيب من المريض عينة صغيرة جدًا من أنسجة الأمعاء الدقيقة لدى المريض ليتم فحصها لاكتشاف نوع المشكلة التي تسبب النحافة.
  • من الممكن أن يلجأ الطبيب للتنظير الداخلي وهو عبارة عن أنبوب يحتوي على كاميرا يتم إدخاله للأمعاء لاكتشاف سبب المعاناة من سوء الامتصاص.

طرق علاج مشكلة سوء الامتصاص

  • لكي تستفيد من تجربتي في علاج سوء الامتصاص عليك اتباع العلاج المناسب لحالتك، فيمكن أن يصف الطبيب للمرضى مكملات الإنزيمات الهاضمة.
  • إن كان الجهاز الهضمي للمريض لا يتحمل اللاكتوز، فيتم وصف مكملات الإنزيمات الهاضمة لتساعد على جعل الجهاز الهضمي قادرًا على امتصاص البروتينات.
  • تختلف مكملات الإنزيمات في مكوناتها ومصدرها والجرعة المناسبة، ولهذا عليك سؤال طبيبك عن نوع المكملات المناسبة مع حالتك.
  • عليك تغيير النظام الغذائي الخاص بك لعلاج سوء الامتصاص، فيساعدك الطبيب على وضع جدول ممتلئ بالأطعمة التي يجب عليك تناولها يوميًا.
  • تناول المكملات الغذائية من أهم خطوات العلاج، فتلك المكملات تعوض جسمك عن الأطعمة التي لا يتم امتصاصها لأنها تمتاز بسهولة هضمها وامتصاصها.

اقرأ أيضًا: تعرف على أسباب ألم أسفل البطن جهة اليسار عند الرجال الأكثر شيوعا

تحليل سوء الامتصاص

هناك تحليل يمكن من خلاله معرفة اذا كان الشخص مصاب بسوء الامتصاص أم لا، وهذا التحليل يسمى “D-Xylose” أو زيلوز.

يعمل هذا التحليل على معرفة مدى امتصاص الجسم للمغذيات من خلال مدى امتصاص المعدة لنوع سكر بسيط يسمى “D-Xylose“.

يقتضي هذا التحليل بعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على البنتوز لمدة 24 ساعة لكي يكون التحليل سليم، ومن هذه الأطعمة:

  • المعجنات.
  • الفاكهة.
  • المربى.
  • الاشياء ذات نسب السكر العالية.

يكون التحليل عبارة عن تحليل بول أو دم وإن أظهرت النتائج أن D-xylose منخفضة فهذا يعني الاصابة بسوء الامتصاص.

اقرأ أيضًا: تحليل البنكرياس لمرضى السكري لتحديد نوع السكر في جسمك

كيفية الوقاية من سوء الامتصاص؟

تجربتي في علاج سوء الامتصاص

  • النحافة بشكل عام يمكن الوقاية منها، ولكن الإصابة بمرض الدلاء الذلاقي أو عدم تحمل اللاكتوز اللذان يسببان النحافة لا يمكن تجنب الوقاية منهما.
  • في حالة معاناتك من مرض الداء الذلاقي أو عدم تحمل اللاكتوز، فيمكنك أن تسيطر على أعراض المرض عن طريق اتباع نظام غذائي مثالي.
  • عليك الحصول على مساعدة الطبيب المختص في نوعية المكملات الغذائية التي يجب عليك تناولها لتتجنب تأثير الداء الذلاقي أو عدم تحمل اللاكتوز عليك.
  • إن لم تكن مصابًا بأية أمراض ولكنك لا تشتهي الطعام، فلا بد من التخلص من تلك المشكلة عن طريق تجنب شرب الكحوليات والملينات.
  • عليك تناول كميات مناسبة من الطعام يوميًا حتى وإن لم تكن تشعر بالجوع، ويمكنك استشارة الطبيب حول فواتح الشهية المناسبة لك.

اقرأ أيضًا: أكل الصحي لزيادة قوة الجسم || تتحدى الإرهاق وتشحن طاقتك

اسم دواء لعلاج سوء الامتصاص

اسم دواء لعلاج سوء الامتصاص

هناك أكثر من دواء لعلاج سوء الامتصاص، وهذه الأدوية عبارة عن مكملات غذائية وفيتامينات تساعد على امتصاص العناصر الغذائية.

ومن أشهر أنواع علاج سوء امتصاص الفيتامينات والمكملات التي تعتبر علاج جيد لسوء الامتصاص والتي يمكن أن توجد في أطعمة أو أدوية كثيرة:

  • الأحماض الأمينية.
  • حمض اسبارتيك.
  • حمض الجلوتاميك.
  • اسيتات البوتاسيوم.
  • جلوسيبتات الكالسيوم.
  • فيتامين ج.
  • كلوريد الكالسيوم.

ومن أشهر الأدوية التي تعالج عسر الهضم وسوء الامتصاص في الأسواق:

  • جافيسكون “GAVISCON“.
  • حليب أكسيد المغنيسيوم “MILK OF MAGNESIA SUSP“.
  • موكسال “MOXAL SUSP SACHET“.
  • نوفاجيل “NOVAGEL SUSPENSION
  • ابيكوجيل “EPICOGEL SUSPENSION“.

الملخص

  • تقول إحدى الفتيات أنها عالجت سوء الامتصاص لديها عن طريق الاهتمام بالغذاء وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • من ضمن أعراض الإصابة بسوء الامتصاص نحافة الجسم وشحوب الوجه وضعف العضلات.
  • يتم تشخيص سوء الامتصاص عن طريق إجراء اختبار التنفس بالهيدروجين اللاكتوز أو إجراء تحليل البراز.
  • يمكن علاج مشكلة سوء الامتصاص عن طريق تناول مكملات الإنزيمات الهاضمة أو المكملات الغذائية.
  • عليك أن تقي جسدك من الإصابة بسوء الامتصاص عن طريق تناول فواتح الشهية إن لم تكن تشعر بالجوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى