تحليل البنكرياس لمرضى السكري لتحديد نوع السكر في جسمك

تحليل البنكرياس لمرضى السكري

يطلب الأطباء إجراء تحليل البنكرياس لمرضى السكري ليتعرفوا من خلاله على نسب وجود الأنسولين في الدم، وبالتالي اكتشاف معاناة المريض من السكر ونوع السكر الذي يعاني منه.

يفرز البنكرياس مادة البيبتايد والأنسولين الذي يتحكم في نسبة الجلوكوز في الدم لحصول الجسم على كمية مناسبة من السكريات، وعندما يشتبه الطبيب بإصابة المريض بالسكري يطلب منه إجراء تحليل البنكرياس أو ما يسمى تحليل البيبتايد سي لمعرفة نسبة مادة البيبتايد ونسبة الأنسولين التي يفرزها البنكرياس، فإن كانت النسبة ضخمة، فهذا يعني إصابة المريض بالسكر.

ما هو تحليل البنكرياس لمرضى السكري؟

تحليل البنكرياس لمرضى السكري

قبل أن تتعرف على ماهية تحليل البنكرياس لمرضى السكري عليك التعرف على المواد التي يفرزها البنكرياس لتجري التحليل على أساسها، وتلك المواد يذكرها موقع يبتدي فيما يلي:

  • البيبتايد سي عبارة عن مادة يفرزها البنكرياس، ويتم إطلاقها لتساعد في تكوين مادة الأنسولين، ويتم إطلاق المادة في خلايا تسمى بيتا.
  • الأنسولين هرمون يفرزه البنكرياس ليعمل على نقل الجلوكوز الذي يتم اكتسابه من الطعام إلى كل أجزاء الجسم بنسب معينة لضمان عدم الإصابة بالسكر.
  • مادتي البيبتايد والأنسولين يتم إطلاقهما بنسبة متساوية، وذلك لأن البيبتايد يعمل على إفراز الأنسولين، وتظل نسبة البيبتايد في الدم لفترة أطول من الأنسولين.
  • يطلب الطبيب من المرضى إجراء تحليل البنكرياس للتعرف على نسبة الأنسولين الطبيعي في الجسم لاكتشاف إصابة المريض بالسكري.
  • يعمل التحليل على قياس مستوى البيبتايد في الجسم من خلال الدم أو البول، ويقيس مستوى الأنسولين لمعرفة إن كانت نسبته طبيعية أم لا؟.
  • يتم عمل تحليل للبيبتايد بدلاً من الأنسولين لأنه يظل في الدم لفترة أطول، وبالتالي تكون نتائجه أكثر دقة ويمكن الاستدلال منها على نسبة الأنسولين في الدم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تحويل مسار المعدة قبل وبعد العملية والنتائج والمضاعفات

استخدامات تحليل البنكرياس

  • يستخدم تحليل البنكرياس لمرضى السكري للتعرف على نوع السكر الذي يعاني منه المريض سواء كان من النوع الأول أو من النوع الثاني.
  • يقصد بمرض السكر من النوع الأول أن يتواجد في الدم نسبة قليلة جدًا من الأنسولين أو لا تتواجد من الأساس أية مواد سواء أنسولين أو بيبتايد.
  • مرض السكري من النوع الثاني يقصد به وجود كمية من الأنسولين أقل من النسبة الطبيعية، وتلك النسبة يتم إفرازها يوميًا ولكن لا يستفيد منها الجسم.
  • يتم استخدام تحليل البنكرياس للتعرف على سبب نقص السكر في الدم ليتمكن الطبيب من وصف علاج مناسب لحالة المريض.
  • قد يصاب المرضى بالسكري بسبب تناول مكملات تحتوي على الأنسولين بنسب كبيرة أو بسبب استهلاك الكحوليات أو بسبب نقص إنزيمات الكبد لعوامل وراثية.
  • يمكن أن يستخدم التحليل للتعرف على احتمالية معاناة المريض من بعض الأورام في البنكرياس، فتعمل تلك الأورام على إفراز نسب غير طبيعية للأنسولين.

أعراض تتطلب إجراء تحليل البنكرياس

  • إن ظهرت عليك مجموعة من الأعراض مثل التعرق، فعليك الذهاب فورًا للطبيب كي تجري تحليل البنكرياس لمرضى السكري للتعرف على نسب الأنسولين.
  • تظهر بعض الأعراض على المرضى تجعل الأطباء يشتبهون بأنها أعراض سكري، فيطلبون من المريض إجراء التحليل للتعرف على نوع السكر.
  • من ضمن الأعراض التي تشير لمعاناة المريض من السكري هي التعرق الزائد بالرغم من عدم حرارة الجو والجوع الشديد بسبب عدم نقل الجلوكوز بكمية طبيعية.
  • قد تظهر على المريض أعراض دقات قلب سريعة وغير منتظمة طوال اليوم، ويعاني المرضى أيضًا من عرض عدم وضوح الرؤية.
  • يصاب بعض المرضى بالارتباك أو بالإغماء كعرض واضح على الإصابة بالسكري، وبعدها يتم تحديد نوع السكر الذي يعاني منه المريض سواء كان أول أو ثاني.

كيفية إجراء تحليل البنكرياس؟

تحليل البنكرياس لمرضى السكري

  • يقوم الأطباء بتشخيص مرض السكري عن طريق إجراء تحليل البنكرياس لمرضى السكري بطرق معينة تبدأ بأخذ عينة دم من ذراعك.
  • قبل أن تقوم بإجراء التحليل قد يطلب منك الطبيب الصيام عن تناول الأطعمة والمشروبات قبل 8 أو 12 ساعة من عمل التحليل لتكون النتائج دقيقة.
  • أخصائي الرعاية الصحية يستعمل إبرة صغيرة الحجم ليسحب بها عينة دم من الوريد في ذراع المريض، وتستغرق عملية السحب حوالي 5 دقائق.
  • بمجرد إدخال الإبرة في الذراع يتم سحب عينة صغيرة تحتوي على مواد البيبتايد والأنسولين، ويمكن الشعور بلسعة خفيفة عند دخول الإبرة للذراع.
  • يمكن أن يطلب منك الطبيب إجراء تحليل بول خلال يوم من الاختبار حتى يتأكد من خلالها من نسب البيبتايد والأنسولين في الجسم.

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج سوء الامتصاص وهل تسبب ضعف عام للجسم؟

نتائج تحليل البنكرياس

  • عند ظهور نتائج الاختبار إن ظهر أن مستوى البيبتايد سي في جسدك أقل من الطبيعي، فها يعني أن البنكرياس لا ينتج كمية مناسبة من الأنسولين.
  • يتأكد الطبيب في تلك الحالة من إصابة المريض بالنوع الأول من السكري والذي يصاحبه اضطرابات بالكبد.
  • إن كان المريض يعلم بالفعل أنه يعاني من السكر، فتلك النسب دليل واضح على أن العلاج الذي يتناوله المريض لا يجدي نفعًا معه.
  • ارتفاع مستوى البيبتايد سي في الدم عن الطبيعي دليل على إنتاج الجسم كمية كبيرة من الأنسولين، وهذا يعني إصابة المريض بالنوع الثاني من السكر.
  • يأخذ المريض الأدوية التي يراها الطبيب مناسبة لحالته للتقليل من نسبة الأنسولين في الدم، وقد يكتشف الطبيب إصابة المريض بالأورام في البنكرياس.

الملخص

  • يتم إجراء تحليل البنكرياس لمعرفة نسبة الأنسولين والبيبتايد في الجسم لاكتشاف نوع السكر الذي يعاني منه المريض.
  • يمكن استخدام التحليل للتعرف على مستوى البيبتايد سي والأنسولين في الدم، ولاكتشاف الأورام التي يعاني منها البنكرياس.
  • تظهر أعراض مرض السكري على المرضى ومنها تسارع وعدم انتظام دقات القلب والتعرق.
  • يتم إجراء تحليل البنكرياس عن طريق أخذ عينة دم من الوريد لفحص نسبة البيبتايد والأنسولين فيها.
  • إحدى نتائج تحليل البنكرياس قد تكون الإصابة بالنوع الأول أو الثاني من السكري أو اكتشاف ورم في البنكرياس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى