تكيس المبايض الأعراض والأسباب والعلاج

تكيس المبايض

من المشكلات الصحية التي تواجه بعض السيدات تكيس المبايض والتي تؤثر سلبًا على المبايض وتجعلها لا تعمل في صورتها الطبيعية، وتظهر أحيانًا فور بلوغ الفتاة وأحيانا يمتد الأمر لفترات متقدمة في العمر.

وفي هذا الموضوع سنقوم بتوضيح معنى تكيس المبايض، وما هي أعراضها، وما هو علاج تكيس المبايض إذا أصيبت به المرأة بعد الزواج، وهل يؤثر على الحمل أم لا، ولماذا يحدث تكيس المبايض، كل هذا سنتعرف عليه معًا في السطور القادمة، كما أننا أيضًا سنقوم بتوضيح بعض الأدوية الموصوفة لعلاج المرض.

تعريف تكيس المبايض

من خلال موقعنا يبتدي سنتعرف أكثر على تكيس المبايض والإجابة على سؤال ما هو تكيس المبايض والذي يصفه الأطباء بأنه عبارة عن حدوث بعض الاضطرابات في الهرمونات التناسلية للمرأة مما يصيب المبايض ببعض المشكلات ويجعلها تعمل بصورة غير منتظمة.

ولفهم الأمر بصورة أكبر لابد أن نعرف أن الكيس هو عبارة عن غشاء سمكه رقيق يحتوي بداخله سائل ويشبه في مظهره الحويصلة، عادة تظهر في المبيض ولا يعني ظهورها إصابة المرأة بالتكيس فلا نستطيع التأكد إلى بعد إجراء التحاليل اللازمة.

ما هي أعراض تكيس المبايض؟

تكيس المبايض

عند الحديث عن أعراض تكيس المبايض سنجد أنها تشمل الآتي:

  • وجود حب شباب ودهنية البشرة.
  • حدوث اضطراب في الدورة الشهرية، ومن الممكن أن تنقطع.
  • ارتفاع في هرمونات الذكورة مثل ارتفاع هرمون الأندروجين وهرمون الإستروجين.
  • زيادة ظهور الشعر في أماكن متفرقة من الجسم.
  • تأخير حدوث الإباضة، وفي بعض الأحيان لا تحدث الإباضة بالشكل المطلوب.
  • الإصابة بالسمنة وتمركزها في المنطقة الخاصة بالخصر.
  • يصبح شعر الرأس ضعيف وخفيف وقد يتساقط بشكل ملفت.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد أو ما يعرف بالشواك الأسود.
  • ظهور بعض الآلام في منطقة الحوض.
  • تأخر الحمل بسبب تأخر الإباضة أو عدم حدوثها.

اقرأ أيضًا: ما سبب تأخر الدورة الشهرية للعزباء وطرق التشخيص والعلاج

أسباب تكيس المبايض

لم يتضح بشكل تفصيلي الأسباب وراء تكيس المبايض ولكن بشكل عام يوجد بعض الحالات التي تزيد من احتمالية الإصابة بتكيس المبايض وهي كالتالي:

  • الانتقال عن طريق الجينات والوارثة حيث أنبعض البحوث أثبتت أن حوالي 24% من النساء المصابين بالمراض كانت أمهاتهم مصابة به.
  • حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية.
  • إصابة الجسم بمقاومة الإنسولين التي تتسبب في ارتفاع نسبة الإنسولين في الدم مما يؤدي إلى ارتفاع هرمون الذكورة وبالتالي الإصابة بتكيس المبايض.

هل يؤثر تكيس المبايض على الحمل؟

يتساءل البعض هل يحدث الحمل مع تكيس المبايض؟ للأسف الشديد أن الإصابة بتكيس المبايض لها تأثير سلبي على الحمل، حيث أنه قد يتأخر حدوث الحمل وهذا بسبب ارتفاع هرمونات الذكورة والتي تؤدي إلى فشل خروج البويضة أو خروجها بشكل غير طبيعي.

هذا لا يعني أن جميع السيدات اللآتي يتأخر لديهن الحمل لديهن تكيس على المبايض ولكنه يعتبر سبب واضح من أسباب الإصابة بالعقم وتأخر الحمل.

ليس هذا فقط بل أن السيدات المصابات بمرض تكيس المبايض إذا تم الحمل فإنهن يكنّ أكثر عرضة للإصابة بمشكلات في الحمل، مثل حدوث الإجهاض أو الإصابة بارتفاع في ضغط الدم، أو التعرض للولادة المبكرة، أو الإصابة بسكري الحمل.

هل يوجد مضاعفات لمرض تكيس المبايض؟

في الحقيقة أن المرض قد يتم علاجه بمنتهى السهولة دون أي مضاعفات ولكن إذا لم يتم الخضوع إلى العلاج قد تحدث بعض المضاعفات مثل:

  • الإصابة بضعف الخصوبة.
  • الإصابة بسرطان الرحم.
  • الإصابة باضطرابات في أوعية القلب.
  • الإصابة بمتلازمة انقطاع النفس النومي.
  • الإصابة بمرض السكري.

علاج تكيس المبايض

تكيس المبايض

الآن سنوضح بعض طرق علاج تكيس المبايض للمتزوجة وعلاجه بشكل عام يشمل النقاط التالية:

  • المحافظة على تناول الطعام بصورة صحية والسير على نظام غذائي يحافظ على الوزن ويمنع التعرض للسمنة.
  • إتباع نظام رياض يتم فيه ممارسة الرياضة التي تعمل على زيادة ضخ الدم في القلب وتقوي العضلات.
  • العرض على طبيب يقوم بوصف العلاج الصحيح الذي يعمل على ضبط الهرمونات في الجسم.
  • إزالة الشعر الزائد باستخدام الشوارد الكهربائية أو الكريمات والوصفات الطبية.
  • تناول بعض الأعشاب الطبية التي تساعد على العلاج.
  • تنظيم الدورة الشهرية من خلال المتابعة مع طبيب متخصص.

اقرأ أيضًا: ماهي علامات الحمل الاكيدة قبل الدورة بأسبوع ؟

أدوية تعالج الإباضة وتساعد على الحمل

هناك بعض الأدوية التي يتم وصفها لعلاج تكيس المبايض والمساعدة على الحمل ومنها ما يلي:

  • الحقن المسماة بغونادو تروبينات: وهي من الطرق العلاجية التي تنشط الحمل في توأم وتعمل على تحفيز المبايض لدى المرأة بصورة كبيرة.
  • دواء ليترو زول: وهو من الأدوية التي شخصت لعلاج تكيس المبايض، رغم أنه يوصف أيضًا لعلاج سرطان الثدي.
  • دواء الكلوميفين: وهو من أوائل الأدوية التي يتم وصفها لعلاج تكيس المبايض وتأخر الحمل ويقوم بتنشيط عملية الإباضة.
  • دواء الميتفورمين: من الأدوية التي تعمل على علاج تكيس المبايض وتحسين الإباضة خاصة عند النساء اللاتي يعانين من مرض السمنة.

جميع هذه الأدوية لا يتم تناولها إلا بوصف الطبيب والتأكد أنها تناسب جسم المريضة وتحقق له الإفادة المطلوبة.

الملخص

  • تكيس المبايض عبارة اضطرابات هرمونية تناسلية.
  • من أعراض تكيس المبايض عدم انتظام الدورة الشهرية وارتفاع هرمونات الذكورة.
  • من الأسباب التي تحفز الإصابة بتكيس المبايض الوراثة ومقاومة الأنسولين واضطراب الهرمونات.
  • تكيس المبايض يضعف فرصة الحمل وقد يسبب العقم.
  • من مضاعفات المرض العقم وسرطان الرحم والسكري.
  • من طرق علاج تكيس المبايض نظام غذائي صحي وممارسة الرياض.
  • من الأدوية الموصوفة الكلوميفين وحقن الغونادو تروبينات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى